ما هو الالتهاب المعوي ( الأمعاء)؟.
إلتهاب الأمعاء عند الاطفال
إن الالتهاب المعوي هو مرض شائع جداً في الرضع والأطفال. وهو عادة ما ينتج عن فيروسات تصيب الأمعاء. وهي تكون أكثر شيوعاً خلال أشهر الشتاء.
وبشكل عام، يبدأ الالتهاب المعوي بالتقيؤ. ثم يصاب الأطفال بعد ذلك بإسهال متكرر. وغالباً ما يُصاب الأطفال بألم في المعدة وحُمى مع إسهال. وبعض الأطفال يُصابون برشح في الأنف أو التهاب في الحلق.
وعادة ما يستمر الالتهاب المعوي لمدة ثلاثة أو أربعة أيام. وقد يستغرق أسبوعاً أو نحوه حتى يُصبح التبرز طبيعياً.
وقد تسبب أيضاً أيضاً بعض البكتيريا ( الميكروبات ) التقيؤ والإسهال للأطفال. والحمى الشديدة أو التي تستمر طويلاً وكذلك ألم المعدة الشديد ووجود دم أو مخاط في الإسهال كل ذلك قد يدل على تسبب البكتريا في الالتهاب المعوي. وتكون هذه الإصابات البكتيرية مرتبطة أحياناً بتسمم الأغذية.

كيف ينتشر الالتهاب المعوي؟
يمكن أن ينتشر الالتهاب المعوي الفيروسي بسهولة من شخص إلى آخر. ومن المهم للغاية أن يتم إبعاد الأطفال المصابين بالالتهاب المعوي عن الأطفال الآخرين خارج أسرتك. وينبغي ألا يذهبوا إلى الرعاية اليومية أو الروضة أو المدرسة أثناء مرضهم.
ومن أجل إيقاف انتشار الفيروس فمن المهم للغاية أن يتم غسل الأيدي بالصابون والماء (على سبيل المثال بعد تغيير الحفاض أو دخول الحمام وكذلك قبل وبعد إعداد الطعام).

ماذا نفعل ؟
عادة ما يتم شفاء الأطفال المصابين بالالتهاب المعوي بشكل سريع. وتكمن المشكلة الأساسية لمرض الالتهاب المعدي في أن الأطفال يصابون بالتجفاف وذلك نظراً لفقدان السوائل عن طريق التقيؤ والإسهال. ويمكن أن يُصاب الأطفال الأصغر سناً أو الذين لديهم مشكلات صحية أخرى بالتجفاف بشكل أسرع. ومن المهم للغاية أن يتم تشجيع طفلك على تناول السوائل . وقد تم توضيح السوائل التي ينبغي استخدامها في القسم التالي. يرجى قراءة هذه التعليمات الهامة للغاية وطرح الأسئلة حتى تتمكن من فهمها. وعادة ما تكون أدوية إيقاف التقيؤ والإسهال غير مفيدة ويمكن أن تسبب مشكلات أخرى للأطفال.
يُرجى استشارة طبيبك أو المستشفى في أسرع وقت ممكن إذا كنت قلقاً بخصوص تحسن طفلك-خاصة في الحالات التالية:
إذا كان طفلك يقل عمره عن ستة أشهر.
•  إذا كان طفلك لديه مشكلات صحية أخرى.
•  إذا لم تستطع أن تجعل طفلك يتناول الكمية المناسبة من السوائل.
•  إذا استمر طفلك في التقيؤ.
•  إذا كان طفلك منهكاً للغاية أو مصاباً بالنعاس.
إذا كان هناك دم أو مُخاط في براز طفلك.
•  إذا كان طفلك مصاباً بألم مستمر في المعدة.
•  إذا كان طفلك مصاباً بحمى شديدة.
•  إذا كان لدى طفلك أعراض غير متوقعة ( مثل ألم في التبول أو صداع، إلخ).
•  إذا لم يبدو طفلك أنه آخذ في التحسن.

ماذا تطعم طفلك الرضيع ؟
إن التقيؤ الحاد والإسهال يمكن أن يؤدي بشكل سريع إلى جفاف الأطفال الرُضّع والأطفال صغار السن. بادر بالحصول على الرعاية الطبية بشكل سريع إذا كنت قلقاً من شيء.
إن التقيؤ والإسهال المتكرر يعني أن طفلك قد يفقد الكثير من سوائل جسمه. ويمكن الاستعاضة بشكل مبدئي عن السوائل المفقودة بالسوائل المناسبة أو حليب الأم.

ما مقدار السوائل التي يتم إعطائها ؟
•  تحلى بالصبر، أعط طفلك كميات صغيرة من السوائل بشكل متكرر.
•  إجعل هدفك هو إعطاءه 5 مل على الأقل عن كل كيلو من وزن جسم الطفل في كل ساعة.
على سبيل المثال –بالنسبة للرضيع الذي يبلغ وزنه 6 كغم أعط : 30 مل كل ساعة أو 60 مل كل ساعتين.
•  من المهم أن تبدأ في إعطاء الطفل أغذية سهلة الهضم بمجرد أن يتوقف التقيؤ – ليس بعد أكثر من 24 ساعة حتى إذا استمر وجود إسهال خفيف.





ماذا تفعل بالنسبة للطفل الذي يتم إرضاعه طبيعياً ؟
إستمر في الرضاعة الطبيعية عند الطلب على الأقل كل ساعتين.
فيما بين الرضعات، يمكن تقديم مياه أو محلول معالجة الجفاف يُعطى عن طريق الفم.
لا تعط الطفل مواد جامدة إذا كان يتقيأ.

عندما يتوقف التقيؤ أبو بعد 24 ساعة :
إستمر في الوجبات كل ساعتين أو ثلاثة أو عند الطلب.
فيما بين الرضعات، يمكن تقديم مياه أو محلول معالجة الجفاف يُعطى عن طريق الفم.
إذا كان رضيعك بدأ بتناول الطعام، قدم له طعام بسيط مثل حبوب الأرز أو بطاطس أو يقطينة-حتى إذا كان الطفل لازال مصاباً بإسهال خفيف.

ماذا تفعل بالنسبة للطفل الذي يرضع بالزجاجة أو الطفل الأكبر سناً ؟

عندما يكون رضيعك أو طفلك لازال يتقيأ:
إستبدل الحليب الصناعي بالمشروبات المعتادة مع محلول معالجة الجفاف يُعطى عن طريق الفم من (الصيدلي) أو سوائل مناسبة. أنظر الجدول " كيف تقوم بإعداد السوائل المناسبة" في الصفحة السابقة ".
إجعل هدفك هو العودة إلى الحليب الصناعي / الوجبة الغذائية ذات القوة المعتادة في غضون 24 ساعة. إذا لم يكن الأمر كذلك، قم باستشارة طبيب.
إبدأ في استخدام الحليب الصناعي المعتاد أو الحليب الطبيعي. لا تقم بالتخفيف.
إستمر في إعطاء وجبات أو مشروبات كل ساعتين إلى ثلاث ساعات أو أكثر من ذلك عند الحاجة.
قدم أغذية تتناسب مع السن في أوقات الوجبات حتى إذا كان الطفل لازال مصاباً بإسهال خفيف.
سوف يُصاب الأطفال أحياناً بحساسية اللكتوز وسوف يستمر الإسهال. بناءً على استشارة طبية، سوف يحتاج الطفل إلى حليب خالي من اللكتوز لما يقرب من شهر.

المصدر/ خاص بالصحة نت





أضف تعليق