هي مرض جلدي مزمن أي أنه طويل الامد. وفي هذه الحالة تحدث الاصابة بالطفح الجلدي.
حساسية الجلد المزمنة
ما هي حساسية الجلد المزمنة ؟
حساسية الجلد المزمن او مايسمى الشرى او الارتكاريا هي مرض جلدي مزمن ومزمن يعني طويل الامد. وفي هذه الحالة تحدث الاصابة بالطفح الجلدي والحكة لمدة على الأقل ستة أسابيع. وهو مرض غير شائع يصيب حوالي 1 بين 1000 شخص في مرحلة ما في حياتهم.

كيف يبدو الطفح الذي تسببه الشرى او الأرتكاريا؟

يمكن للطفح أن يؤثر علي أي منطقة في الجلد. المناطق الصغيرة المرتفعة تسمي اللويحات وهي ظاهرة علي الجلد. وهي تبدو مثل البثور المتوسطة وهي تميل إلي الحكة. وكل من هذه البثور تكون إما بيضاء أو حمراء اللون ودائما ما تكون محاطة بمنطقة حمراء صغيرة من الجلد والتي تسمي بالتوهج. وغالبا ما تكون البثور بحجم 1 – 2 سم ولكنها قد تختلف في الحجم. وقد يكون هناك القليل منها ولكن أحيانا أخري يكون هناك الكثير من هذه البثور في أجزاء مختلفة من الجسم. وأحيانا ترتبط البثور الواقعة بجوار بعضها ببعض مكونة واحدة كبيرة. ويمكن لهذه البثور أن تكون في أي شكل ولكنها غالبا ما تكون دائرية.
هذه العلامات تختفي بعد ذلك تدريجيا ويعود الجلد إلي طبيعته مرة أخري. وكل هذه البثور تدوم أقل من 24 ساعة. ومع ذلك ، فكلما تلاشت كلما ظهر غيرها. وبالتالي فإنه يبدو وكأن الطفح يتحرك حول الجسم كله. ويمكن للطفح أن يشفي تماما فقط للعودة بعد عدة ساعات أو عدة أيام لاحقا.
هل هناك أي أعراض أخرى للشرى ؟
مظهر الطفح والحكة يمكن أن يسبب محنة أو شدة نفسية او اكتئاب وعزلة.
قد تحدث حالة متعلقة تسمى الوذمة الوعائية تحدث من وقت لآخر في حوالي نصف الناس المصابون بالأرتكاريا المزمنة. في هذه الحالة قد تتسرب بعض السوائل أيضا في أنسجة أعمق تحت الجلد والتي تسبب تضخم في بعض الأنسجة و يمكن أن يحدث هذا في أي مكان في الجسم ولكن أكثر المناطق تأثرا هي الجفون ، الشفاه ، الأعضاء التناسلية. وأحيانا يصاب اللسان والحلق أو الحنجرة ويصبحان متضخمان. وأحيانا قد يتسبب ذلك في صعوبة التنفس. أعراض الوذمة الوعائية تميل إلي أن تكون أطول قليلا عن الأرتكاريا. فهي قد تصل إلي ثلاثة أيام بالنسبة لمناطق البلع لكي تهدأ وتشفى.
الأرتكاريا البدنية أو الجسدية. وهي تحدث عندما يظهر الطفح عند منطقة فرك الجلد باداة او غيرها.



ما الذي يسبب الأرتكاريا المزمنة؟
يعتقد أن السبب هو تسرب المواد الكيميائية (مثل الهيستامين) من خلايا خاصة موجودة في الجلد. وتسبب المواد الكيميائية تسرب السوائل من الأوعية الدموية الصغيرة جدا الموجودة تحت سطح الجلد. وتتجمع السوائل مكونة بثور. كما تجبر المواد الكيميائية أيضا الأوعية الدموية على الفتح باتساع (تمدد) والتي تسبب الالتهاب (الحمرار) الموجود حول البثور. لم يتم التعرف علي السبب الرئيسي الذي يسبب تسرب هذه المواد الكيميائية في الكثير من الحالات. وتشتمل الأسباب المقترحة علي التالي:
حوالي ثلث الحالات قد يكون السبب فيها راجع إلى اضطراب في المناعة الذاتية وهذا يعني أن الأجسام المضادة الموجودة في الجسم قد تسبب المشكلة. الأجسام المضادة (التي تاتي من الكريات البيضاء) تقاوم بشكل طبيعي الجراثيم (الفيروسات والبكتريا) ، ولكنها هنا ولسبب غير معروف تحرض الخلايا الهيستامينية.
الحساسية تجاه الطعام ، الدواء ، والطفيليات (مثل الدود الموجود في البطن) يعد سبب غير شائع للأرتيكاريا المزمنة. وقد ينصحك اخصائي الجلد ببعض الاختبارات إذا شك في حدوث أي نوع من هذه الحساسية.
الجرثوم الذي يسمى H. Pylori والموجود بصفة شائعة في المعدة (احد مسببات القرحة والتهاب المعدة) قد يكون عاملا مسببا في بعض الحالات. إذا أصبت بهذا الجرثوم وتمت معالجته فإن مشكلة الأرتكاريا قد تشفي تماما.
أحيانا طفح الأرتكاريا قد حدث بسبب الحرارة ، البرودة ، العاطفة أو المشاعر ، التمرين ، أو أشعة الشمس القوية.
احيانا تأتي الحساسية نتيجة التعرض لبعض الحشرات التي قد لاتكون ظاهرة مثل عت الفراش..الخ .



هل الأرتكاريا المزمنة خطيرة؟
عادة ما يكون الطفح مصاحب بحكة. وتدوم البثور تقريبا 24 ساعة. ومع ذلك ، فمع أن الطفح غالبا يذهب ويأتي باستمرار ، فإن استمرار الحكة قد يسبب محنة وصعوبة في النوم. وقد تسبب نوب الوذمة الوعائية التي تحدث من وقت لآخر في حوالي نصف المصابون بالأرتكاريا المزمنة صعوبات خطيرة في التنفس.

ماهو مسار الأرتكاريا المزمنة؟
تميل الأرتكاريا المزمنة إلى النكس . فهناك بعض الوقت الذي يظهر فيه الطفح علي الجلد ، ووقت آخر يتلاشي فيه هذا الطفح. إن خطورة أو حدة هذا الطفح والحكة تختلف من شخص لآخر. بعض الأشياء مثل الحرارة ، البرودة ، فترات الحيض ، الجهد أو الضغط ، المشاعر يمكن ان تجعل الطفح ملتهب أكثر من العادة.
قد تختفي الأعراض بالكامل بعد عدة أششهر ، ولكن الحالات تستمر عدة سنوات في بعض الحالات.
في حوالي نصف الحالات ، تختفي الأعراضفي خلال 3 – 5 سنوات بعد البداية الأولى.
في حوالي 1 – 5 حالات تستمر الأعراض في الظهور والاختفاء لأكثر من 10 سنوات.

ما هو العلاج المناسب للأرتكاريا المزمنة؟
الادوية مضادات الهيستامين
إن اطلاق الهيستامين تحت الجلد هو السبب الاساسي لحدوث الطفح. تقوم مضادات الهيستامين بحجب افراز ونشاط الهيستامين. معظم المصابون يمكن مساعدتهم بشكل جزئي أو كلي عن طريق مضادات الهيستامين. هناك أنواع مختلفة من هذه الادوية.
القديم منها تسبب النعاس ولكنها قد تكون مفيدة إذا أخذت في وقت النوم.
الحديث منها أقل في إمكانية التسبب بالنعاس. وعند الحاجة يمكنك أخذ هذه الحبوب بشكل منتظم.
بعض المرضى يأخذون الادوية مضادات الهيستامين القديمة عن النوم ، أما الأخرى الحديثة التي لا تسبب النعاس فيأخذونها أثناء اليوم العادي.
بعض المرضى يستجيب مع احد أنواع مضادات الهيستامين أفضل من الأنواع الأخرى. وإذا لم يساعد أحد أنواع مضادات الهيستامين كثيرا ، فإن نوع آخر قد يلائم بشكل أفضل. أن الموضوع يستحق التجربة من 1 – 2 أسبوع قبل تحديد ما إذا كان هذا النوع يساعد أم لا.
بعض الناس يأخذون مضادات الهيستامين كلما تطلب الأمر وعندما تلتهب الأعراض. ومع ذلك ، إذا زاد الطفح في خلال ثلاثة أيام أو أكثر من كل أسبوع ، فإنه يكون من الأفضل تناول مضادات الهيستامين كل يوم سواء كان الطفح موجودا أم لا. وهذا لمنع الطفح و الحك من الانتشار والتطور.

تهدئة الطفح موضعيا
بعض الكريمات مثل المنثول في شكله المائي يكون مفيدا لتهدئة الجلد ويساعد علي تخفيف الحكة. وقد يخفف اخذ حمام دافء قبل موعد النوم من الحكة ويساعدك على النوم.
تجنب العوامل المسببة للحساسية
أحيانا تكون بعض العوامل المسببة لذلك معروفة مثل طعام معين. وبالتالي فإنك قد تكون قادرا علي تجنبه. هناك العديد من العوامل الأخري التي قد تجعل الأعراض أسوأ (ولكنها ليست الأسباب الرئيسية). ومايلي بعض الأشياء التي وجدها بعض الناس مفيدة ، ولكن هناك دليل صغير علي أنها تعمل بشكل جيد مع الجميع.
حاول تجنب الملابس الضيقة حيث أن البثور تميل أحيانا إلي التكون في المناطق المضغوطة. على سبيل المثال ، تحت الحزام ، داخل الأحذية الضيقة ، إلخ.
حاول البقاء باردا حيث أن الأرتكاريا تميل إلي الألتهاب في الحالات الدافئة. وخاصة ، حافظ علي حجرة النوم باردة ليلا.
هناك بعض الأشياء التي تستحق الاعتبار مثل: الكحول ، الحمام الساخن ، أشعة الشمس القوية ، العواطف غير المبررة أو التي لا داعي لها. وإذا أعتقدت أن هذه الأشياء مسؤولة عن جعل الأعراض أسوأ إذا فسوف يكون من المفيد جدا تجنبها.
راجع الطبيب إذا أعتقدت أن الدواء الذي تأخذه لاسباب اخرى يفاقم من أعراض الحساسية لديك، حيث أنه قد يقوم بتغيير هذا الدواء. بعض الأدوية التي تستحق التفكير فيها: الأسبرين ، المسكنات المضادة للإلتهابات ، الكودين ، ادوية الضغط...الخ
ادوية الستيرويد ( الكورتيزون ومشتقاتها)
يقلل الستيرويد من الالتهاب الناجم عن الحساسية ويخفف من حالة الأرتكاريا. ومع ذلك ، فهو لا يعد علاج دائم بسبب الأعراض الجانبية الخطيرة له والتي يمكن أن تحدث إذا أخذته بانتظام. ومع ذلك ، فقد يتم النصح بفترة علاج قصيرة من الستيرويد أحيانا إذا كان الاعراض شديدة.
العلاجات الأخرى
لقد تم تجريب العديد من العلاجات الأخرى والتي أثبتت نجاحها في بعض الحالات. على سبيل المثال:
اتباع حمية أو نظام غذائي صارم متجنبا أنواع الطعام التي تزيد من المرض.
علاجات بالادوية المعدلة للمناعة (ولكن هناك خطر من الآثار الجانبية الخطيرة).
العلاجات المتعلقة بالوذمة الوعائية وتتضمن عادة مضادات الهيستامين وفي الحالات الاسعافية عند حدوث الاختناق فان ذلك يتضمن عادة الحقن بالأدرينالين و علاج اسعافي في المشفى.

المصدر/ خـاص بالصحة نت




التعليقات
- العراق/البصره : وليد جميل

شكرا على هذه المعلومات القيمه واتمنى ان تفيدونا بما هوجديد

- المغرب : محمد

شكرا


أضف تعليق